• العربية

العقل العربي المعاصر ونهاية عصر البترول

العقل العربي المعاصر ونهاية عصر البترول

Author : اشرف حافظ

ينطلق هذا الكتاب من عدة فرضيات تتبلور من خلال الوضع الراهن للفكر الجمعي للعقل العربي المعاصر ومحاولة التفكير في مستقبله عن طريق منهجية الفكر النقدي لطرق تفكير ذلك العقل، والتساؤل عن الأسباب والعوامل التي أدت إلى إنهيار الصلة بين العقل العربي والقانون الطبيعي، هل هي عوامل تراثية أم سياسية أم إقتصادية؟ وهل نجح العقل العربي في الماضي القريب في تحقيق منطلقاته؟

إن كانت منطلقات العقل العربي المعاصر قد تبلورت في أفكار ومفاهيم القومية والوحدة العربية وأيضاً الإشتراكية والرأسمالية، فلماذا لم تتحقق تلك الوحدة؟ ولماذا فشلت فكرة الإشتراكية، وأيضاً لماذا لم تحقق الرأسمالية التطور والتقدم في الجوانب المختلفة للحياة في المجتمع العربي؟ من البديهي أن كل فكرة أو نظرية بها جانب تنظيري وآخر تفعيلي وتطبيقي، فهل أخفق العقل العربي في فهم المستوى التنظيري والمفهومي أم في تطبيق وتفعيل تلك المنطلقات؟ أم في الإثنين معاً؟ ما هي الأسباب التي أدت إلى ذلك الإخفاق؟

وإن كان المجتمع العربي قد أخفق في تلك المنطلقات في ماضيه القريب، فهل يعد ذلك من طبيعة العقل الجمعي العربي؟ أم أن هناك عوامل داخلية وخارجية أدت إلى ذلك؟ ولماذا يقف هذا العقل اليوم في حيرة أمام ظاهرة العولمة؟ ولماذا لا توجد أيديولوجية واضحة المعالم للمجتمع العربي يستطيع من خلالها التعامل مع العولمة؟ هل يمكن وصف الماضي القريب للعقل العربي بالإخفاق وحاضره بالحيرة؟.

يعيش المجتمع العربي في تلك الحقبة الزمنية المعاصرة في إزدهار إقتصادي بسبب إمتلاكه مصدر من أهم مصادر الطاقة في هذا العصر وهو البترول، ولكن هذا المصدر غير متجدد ومهما كان مقداره فهو في النهاية محدود، فهل أعد العقل العربي شيئاً لمستقبله بعد نهاية عصر البترول؟ أم أنه كالعادة لا يفكر في الغد ويفكر في الماضي فقط؟

حقيقة سوف يشكل نهاية عصر البترول مشكلة كبيرة ليس على المجتمع العربي فحسب ولكن في المجتمعات البشرية كلها، لأن الطاقة وما يتبعها من منتوجات صناعية إستهلاكية من أهم العوامل التي تؤثر على إنتقال المجتمعات البشرية من شكل إلى آخر عبر تاريخها، وتؤثر أيضاً على التفاعل الكيفي والنوعي داخل المجتمع الواحد وكذلك العلاقات الخارجية بين المجتمعات مروراً بالعصور التاريخية للمجتمعات البشرية حتى عصرنا الحالي، فهناك علاقة بين العقل والمادة، فما هي ملامح المجتمع العربي بعد عصر البترول؟ هل ستكون أشبه بعصر ما قبل ظهور البترول؟ أي نهايات القرن التاسع عشر؟ إلى أين نحن ذاهبون؟

وينقسم ذلك البحث إلى خمسة فصول: يتعرض الفصل الأول للعقل العربي وصلته بالقانون الطبيعي ونمط أو أسلوب تفكيره، مع توضيح المقصود بالعقل الجمعي العربي، والفصل الثاني يتحدث عن القومية والوحدة العربية كنموذج انطلق منه العقل العربي ومحاولة الوقوف على أسباب الإخفاق لذلك الوحدة هل المستوى التنظيري أم التفعيلي؟ والفصل الثالث يستعرض الأفكار الإقتصادية التي حاول المجتمع العربي تطبيقها كالإشتراكية والرأسمالية، أما الرابع فهو يتحدث عن العولمة والهوية بإعتبارها التحدي الراهن للعقل العربي أمام المجتمعات الأخرى ومحاولة الوقوف على أسباب الحيرة التي تنتاب العقل العربي بصدد العولمة، والفصل الخامس يستعرض الصلة بين العقل البشري والمادة المتمثلة في إكتشافات الطاقة عبر التاريخ الإنساني وصولاً إلى عصر البترول وأثره على إنتقال المجتمع البشري إلى العصر الحديث ورأى العلماء الفيزيائيين المتخصصين وتوقعاتهم في توقيت نهاية عصر البترول.
Special Price: $7.14
  • SKU
  • 1006191
  • ISBN:
  • 9789957740009
  • Author:
  • اشرف حافظ
  • Pages:
  • 288
  • Pub. Year:
  • 2009
  • Publisher:
  • دار كنوز المعرفة العلمية للنشر والتوزيع
  • Cover:
  • غلاف عادي
  • Order in Series
  • N/A