• العربية

القوة الرابعة

القوة الرابعة

Author : غاري هارت

تهتم الاستراتيجية الكبرى باستخدام القوة والموارد لتحقيق المقاصد القومية العظيمة، وفي حالة الولايات المتحدة في القرن الحادي والعشرين فإن قدراتها هي اقتصادية وسياسية وعسكرية. وفي كل صنف من هذه القدرات التقليدية يوجد لدى الولايات المتحدة درجات من الضخامة هي أكبر من قدرات أي أمة أخرى صديقة أو منافسة، وهي في حالة القدرة العسكرية، أكبر من قدرات معظم أقوى الأمم العديدة التي تلي أمريكا مجتمعة، وتمتلك أمريكا أيضاً قدرة رابعة، هي قوة المبدأ، وهي القدرة التي يمكن أن تكون بحق واحدة من أعظم أصولها الاستراتيجية في القرن الحادي والعشرين، والكثير يعتمد على استخدام هذا الأصل وعلى كيفية استخدامه.

هذا ما يحاول المؤلف طرحه على بساط البحث في كتابه هذا منطلقاً من الفكرة التي تقول بأن الولايات المتحدة تمتلك اليوم قوة وفيرة بل تاريخية، إلا أنها لا تمتلك الاستراتيجية الكبرى، ولا تملك هيكلاً متماسكاً متناسقاً لاستخدام قدراتها لتحقيق المقاصد القومية العظيمة؛ بل ليس هناك من الأمريكيين على تحديد مقاصدهم القومية. ويقول المؤلف بأن الأمريكيين يدركون حقيقة قوة أمريكا المطلقة بشكل أوضح بكثير من إدراكهم: كيف؟ ومتى؟ وأين؟ وفي سبيل أي غايات يجب استخدام القوة؟ فمطلع القرن الحادي والعشرين متميز بوقائع حقيقية ثورة جديدة، وبعد نهاية الحرب الباردة حتى الهجمات الإرهابية التي وقعت في 11 أيلول/سبتمبر 2001، افتقرت الولايات المتحدة إلى استراتيجية قومية من أجل التعامل مع هذه الحقائق الواقعة الجديدة، ومن أجل استخدام قدراتها في سبيل مقاصدها الكبيرة. وابتداء من غزو العراق، بدأ ذلك الفراغ الاستراتيجي يُملأ باستراتيجية إمبراطورية، ولكن الاستراتيجية الإمبراطورية تخرق المبادئ الديموقراطية الجمهورية التي تأسست الأمة الأمريكية عليها، والبديل الثاني لما تقدم، هو استخدام أمريكا لقدراتها الاقتصادية والسياسية والعسكرية استخداماً يستند إلى المبادئ في سبيل المقاصد العظيمة المتمثلة في توفير الأمن، وتكبير الفرص، وتوسيع الديموقراطية الليبرالية، فهذا الاستخدام، كما يرى الكاتب، يمثل استجابة أشمل للوقائع التاريخية الثورية الجديدة، ويمثل الاستراتيجية الكبرى الأفعل والأكثر إقناعاً في الوقت نفسه، ومثل هذه الاستراتيجية الكبرى، وأيضاً الرأي للمؤلف، تستطيع الإسهام في استرداد نموذج المثل الأعلى للجمهورية الأميركية. ويمكن القول بأن غاري هارت يحاول ومن خلال كتابه هذا المساهمة بجهد إيجابي لاقتراح هيكل الاستراتيجية قومية تحل احتواء الشيوعية، في حين تقاوم في الوقت نفسه مدخل الارتجال حسب الموقف الناشئ أو رد الفعل، من ناحية، والمدخل الديني للتحديات الأمريكية، من الناحية الأخرى. وإذا ما كان للاستراتيجية المقترحة هنا من قبل غاري هارت، فإن أفضل ما يمكن أن تتميز به هو أن تدعى استراتيجية ذات مبادئ وتجدر الإشارة إلى أن المؤلف غاري هارت كان مرشحاً بارزاً للرئاسة الأمريكية، وسبق أن شغل مقعد الحزب الديموقراطي في مجلس الشيوخ عن ولاية كولورادو، وهو خبير في الاستراتيجية العسكرية والأمن القومي. ألّف أربعة عشر كتاباً، وسبق له أن درّس في جامعات بيل وكولورادو وأكسفورد.
Special Price: $5.36
  • SKU
  • 1006278
  • ISBN:
  • 6281125010318
  • Author:
  • غاري هارت
  • Pages:
  • 291
  • Pub. Year:
  • 2005
  • Publisher:
  • مكتبة العبيكان
  • Cover:
  • غلاف
  • Order in Series
  • N/A