• العربية

انيارا

انيارا

Author : هاري مارتينسون

أنيارا شعر مترجم. من سلسلة مكتبة نوبل: للمؤلف: هاري مارتينسون ترجمة: د. عابد اسماعيل يتذكّر الشاعر آرثر لوندكفيست صديقه هاري مارتينسون بكلمات تشير إلى "القلب الواضح ببسطاته؟، … وثقته التي لا تتزعزع بالحياة، والتي ستظهر لاحقاً بشكل أكثر جلاءً وتمنحه التفوق، والمقدرة في التغلب على كل تحدّ، وكأن الأمر مجرد لعبة، لا تحتاج إلى برهان." ولدت الروح الرشيقة لمارتينسون، كما يلمّح لوندكفيست، من بدايات يائسة جداً. فوالده مات باكراً، ووالدته هربت إلى الولايات المتحدة، وشقيقاته أصبحن سجينات في أبرشية في جنوب السويد، يعملن في أعمال صعبة ووضيعة. في عامه السادس عشر، وبعد عقد من الحياة البائسة، طلب العيش الكريم، فتوجّه إلى البحر، لكنه أخفق في ذلك أيضاً. وعقب إصابته بمرض الرئة السوداء، الذي كان شائعاً بين البحّارة، رسا على اليابسة مرة وإلى الأبد، عام 1927 . بعدما شفي من مرضه، لم يكن قادراً على العثور على عمل، فامتهن التسول في شوارع غوتنبرغ، محتكاً بفقراء ما قبل الثورة، ومتعرّفاً على الأسباب التي يمكن أن تدفع بهم إلى الأمام. من بين هؤلاء الفوضويين، والاشتراكيين الشبان، اختار مارتينسون زوجته، في عام 1929، وخلال عقد من الزمن كرّس الاثنان سمعتهما: موا مارتينسون، من خلال اهتماماتها السياسية الراديكالية، ورواياتها؛ هاري، من خلال قصائده وكتب الرحلات التي استطاعت، عبر لغتها الجديدة، أن تجعل من العالم الطبيعي لتجاربه الأولى مكاناً للعبقرية والمتعة. لكن الاختلاف القائم في عمل كل منهما أدّى إلى إجهاض شراكتهما. كان الخلاف بينهما عميقاً جداً. حين حضر مارتينسون مؤتمر الكتاب الروس في عام 1934 في موسكو، توقّف أمام شعاره المقتبس من لينين: "الكاتب هو مهندسُ روح الإنسان." إنّ اهتمام المهندس بالخطوط المتناسقة والأساس الصحيح، لم تكن بالنسبة مارتينسون فضيلة خالية من النواقص. لقد تطلع إلى تجديد القوة الروحية للإنسان، ليس وفقاً لهندسة جديدة، وتنظيم جديد للحياة الإنسانية، بل من خلال التركيز على الجانب البدائي، وإيقاظ هواجس الخير المكبوتة التي توحّد الإنسان بالطبيعة. إن رجلاً كرس حياته بكليتها للحرية لا يمكنه أن يبقى متزوجاً لمدة طويلة من امرأة نذرت حياتها لنظام اجتماعي صارم. في عام 1940 وقع الطلاق، وكان بمثابة حدث كئيب خاص، وسط كارثة عالمية واسعة النطاق. في شتاء 1939-1940 اندلعت الحرب على طول الحدود الروسية الفنلندية. كان مارتينسون يخدم كمتطوع في الجيش السويدي خلال الحملة، غير أن الظروف كانت أقسى من حالته الصحية المهزوزة، وأعقب شهور الشتاء التي قضاها في فنلندا سنوات مليئة بالمرض والصمت، مما منحه وقتاً للتأمّل بالعالم الجديد الداكن "للمهزلة الهائلة،" التي تمثّلها الحرب، من خلال سعيها المحموم لضمان السلع الأولية والمصنّعة، التي باتت تمهّد، بماديتها المفرطة، "لأمسيات أعياد الميلاد." مع صدور ديوانه (ريح تجارية) عام 1945، وروايته (الطريق) عام 1948 ارتقى مارتينسون إلى مصاف الكتاب الكبار، والجوائز الممنوحة للكتاب السويديين، وفي عام 1949 انتخب عضواً في الأكاديمية السويدية. في خريف عام 1953ظهرت أولى قصائد (إنيارا) في ديوانه المعنون (زيز الحصاد)، واحتلت فصلاً عنوانه "أغنية دوريس وروح الفضاء"، حيث تصل ذروتها، في التدمير النووي لمدينة دوريسبرغ، كما يسردُ ذلك "المفجّر"، وهو آخر صوت من الأرض يتناهى إلى السفينة الفضائية "إنيارا". وكما يشير جوهان ريد في كتابه الشامل (أغنية إنيارا) الصادر عام 1965 في ستوكهولم، كانت ثمة أشياء كثيرة في عام 1953 تقف وراء هذا التأمل الرزين للكارثة. في الثامن من آب أعلن الاتحاد السوفيتي امتلاكه للقنبلة الهيدروجينية وهي "أسوأ بمائة مرة من القنبلة الذرية العادية" وفقاً لافتتاحية صحيفة (سفينسكا)، فيما تقتبس صحيفة (داجنتس ناهيتر) من عالم الفيزياء الأمريكي روبرت أوبنهايمر قوله "الساعةُ الذرية تدقّ بسرعة أكبر الآن. وتمكن مقارنتنا (الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي) بعقربين داخل جرة، كل يملك الفرصة لقتل الآخر، ولكن على حساب موته هو." بعد مرور أربعة أيام، أجرى الاتحاد السوفيتي تجربة إطلاق على القنبلة الهيدروجينية. وكان الفضاء الخارجي حاضراً بقوة في وسائل الإعلام خلال تلك الفترة. في اليوم الأخير من المؤتمر الدولي لهيئات الملاحة الفضائية، الذي انعقد في زوريخ في بداية شهر آب، كشف عالم الفيزياء الفضائية فيرنر فون براون النقاب عن تقدم أمريكي في إنتاج قواعد إطلاق قادرة على إطلاق صواريخ إلى المدار الخارجي من أجل إصلاح المحطة الفضائية. ويشير ريد إلى مقالة منشورة في (داجينز ناهيتر) تتحدث عن ملاحظات تظهر أن مجرة أندروميدا أبعد وأكبر بضعفين مما كان يُظنّ سابقاً: إنها تبعد (1,500,000) سنة ضوئية عن (طريق التبانة). في أواخر ذاك الشهر، وجّه مارتينسون تلسكوب منزله باتجاه سماءٍ صافية بشكل غير اعتيادي، ليجد مجرة أندروميدا متلألئة بشكل أقوى مما سبق ورآه في حياته: "بل إنه توجّه وأيقظ زوجته (إنغريد، التي تزوجها عام 1942) لكي تشاركه تجربة النظر إلى الفضاء الخارجي. هذه التجربة القسرية عن الفضاء الخارجي حرفت خياله إلى تلك الوجهة، وسرعان ما انتابه الوهم بأنه يمكث على متن سفينة فضائية. في البدء كان هذا الشعور مشوشاً، ومشوباً بالقلق، لكن الرؤى بدأت تصفو وتتكشّفُ في داخله." صدرللمترجم الدكتور عابد اسماعيل في الشعر: -طواف الآفل، دار الكنوز الأدبية، 1998، بيروت -باتجاه متاه آخر، دار الكنوز الأدبية، 1999، بيروت -لن أكلم العاصفة، دار الكنوز الأدبية، 2000، بيروت -ساعة رمل، دار الينابيع + دار الكنوز، 2003، دمشق، بيروت في الترجمة: -قلق التأثر، هارولد بلوم، دار الكنوز الأدبية، بيروت، 1998 -نظرية لانقدية، كريستوفر نوريس، دار الكنوز الأدبية، بيروت، 1999 -سبع ليال، خورخي بورخس، دار الينابيع، دمشق، 1999 -خريطة للقراءة الضالة، هارولد بلوم، دار الكنوز الأدبية، بيروت، 2000 -بورخس (مذكرات)، ويليس بارنستون، دار المدى، دمشق، 2002 -الحادي عشر من أيلول، نعوم تشومسكي، دار الكنوز الأدبية، بيروت، 2002 -نصف حياة، ف. س. نايبول، دار المدى، دمشق، 2002 -ادفنوني واقفاً، إيزابيل فونسيكا، دار البلد، دمشق، 2003 -ساعة حياة، ويليس بارنستون، دار المدى، دمشق، 2003 -فن الكتابة، توني بارنستون وتشو بينغ، دار المدى، دمشق، 2003 -باقة برية، هاري مارتينسون، دار المدى، 2005 -الذين يحبون الشوك، جونيشيرو تانيزاكي، دار المدى، 2005 -أغنية نفسي، وولت ويتمان، دار التكوين، دمشق، 2006 في النقد: -ولاس ستيفنس: تخيل صوفي أسمى (أطروحة دكتوراه باللغة الإنكليزية) جامعة نيويورك، 1995
Special Price: $6.43
  • SKU
  • 1006797
  • ISBN:
  • 9782843058370
  • Author:
  • هاري مارتينسون
  • Pages:
  • 270
  • Pub. Year:
  • 2006
  • Publisher:
  • المدى
  • Cover:
  • No
  • Order in Series
  • N/A