• العربية

الطريق الى مكة

الطريق الى مكة

Author : ليوبولد فايس

يروي فايس في رحلته إلى مكة، كيف بدأ حياته العملية في باكورة شبابه مراسلاً للصحف الأوروبية، وبعد أعوام من الترحال والتنقل المتواصل بين بلدان الشرق الأوسط اعتنق الإسلام عام 1926، وعاش بعد ذلك ستة أعوام في أماكن مختلفة من الجزيرة العربية وصار صديقاً لآل سعود، ثم توجّه الى الهند حيث التقى بالشاعر والفيلسوف الإسلامي الباكستاني محمد إقبال، الذي له الفضل في إقناعه بالعدول عن مواصلة سفره الى شرق تركستان والصين وأندونيسيا، والبقاء في الهند لبلورة التصور الفكري لإقامة دول إسلامية مستقلة تحمل اسم باكستان.
يضيف محمد أسد أنه كرّس نفسه أعواماً لتحقيق ذلك الهدف، كدارس وكاتب ومحاضر، ومع مضي الأعوام اكتسب شهرة واسعة كشارح ومفسّر للشريعة والثقافة الإسلاميتين، ولما أعلن عن قيام دولة باكستان المستقلة عام 1947، كلّفته الحكومة بإنشاء إدارة خاصة تسعى إلى إحياء النهضة الإسلامية على أن يتولى إدارتها. كان هدف ذلك المشروع، وضع البرامج والخطط، بلورة نظريات، وتحديد أهداف وأطر المفاهيم الإسلامية للمجتمع الإسلامي كأسس يرتكز عليها توجُّه الدولة الإسلامية النهائي العام.
بعد عامين من العمل على إنجاز تلك المهمة، نقل فايس إلى العمل في وزارة الخارجية الباكستانية وعين رئيساً لإدارة شؤون الشرق الأوسط، وكرَّس جهوده لتأسيس علاقات وروابط بين باكستان ودول العالم الإسلامي. بعد ذلك، عيِّن مندوباً لباكستان لدى الأمم المتحدة في نيويورك. وعام 1952 استقال من عمله في وزارة الخارجية الباكستانية وبدأ تدوين رحلته الى مكة، وهي السنوات التي أمضاها في الجزيرة العربية قبل أن ينتقل الى الهند، مرتحلاً بين كل دول المنطقة تقريباً.
من أقصى صحراء ليبيا يروي الكاتب قصة مقابلته عمر المختار في ليبيا أيام ثورته ضد الإيطاليين وملخصها أن شيخ السنوسيين في مكة المكرمة يكلفه، بنقل رسالة سرية الى عمر المختار في ليبيا بعد أن ضيق الإيطاليون عليه الخناق فيوافق على نقل الرسالة على ما فيها من مخاطرة بحياته ويقسم على القرآن ألا يخون المجاهدين فيبر بقسمه ويحتمل المشاق تلو المشاق لإبلاغ الرسالة، حتى يوفق أخيراً في إبلاغها ثم يعود أدراجه الى مكة المكرمة محملاً برسالة جوابية من عمر المختار الى الشيخ أحمد السنوسي.
لا تنتهي رحلة محمد أسد في الصحراء الليبية، إذ يصل حتى مرتفعات باميرز المغطاة بالجليد في أفغانستان، من مضيق البوسفور الى بحر العرب.
يقول محمد أسد إن الجزيرة العربية الموصوفة والمصورة في الكتاب لم يعد لها وجود. إذ تداعى تفردها وتكاملها تحت تيار النفط المتدفق وما جلبه من عوائد. فاختفت بساطتها التامة وتلاشت، واختفت معها الجوانب الإنسانية الفريدة من الفطرة.
يرسم محمد أسد صوراً عن الجزيرة العربية، فيقول: «لا تهيمن على عرب الصحراء مخاوف دفينة، وحين يقوم أحدهم بفعل ما، فإنه يقوم به لضرورة خارجية، لا لرغبة داخلية، ولا احتياجًا الى تحقيق ذاته، نتيجة هذا كله لم يتقدم العربي في الإنجاز المادي في سرعة تقدم الرجل الغربي فيه! لكن العربي احتفظ بروحه سليمة، لكنني تساءلت في داخلي عن المدى الذي يستطيع فيه زيد وقومه الحفاظ على سلامة أرواحهم في مواجهة الخطر المتسلل إليهم، والذي يكاد يطبق عليهم في قسوة وشراسة. فنحن اليوم نحيا في عصر لا يمكن للمشرق أن يظل على سلبيته في مواجهة تقدم الغرب. فآلاف القوى سياسية واجتماعية واقتصادية تحاول اقتحام أبواب العالم الإسلامي. هل سيرضخ العالم الإسلامي لغرب القرن العشرين؟ وإن خضع ألن يفقد تقاليده وجذوره الروحية؟».
والنافل أن ثمة طبعات عدة لكتاب «الطريق إلى مكة» بالعربية في لبنان والسعودية ومصر، وقد تُرجم الى لغات كثيرة، على أن أشهر ما كتب محمد أسد «الإسلام على مفترق الطرق»، إضافة إلى ترجمته معاني القرآن الكريم وصحيح البخاري إلى اللغة الإنكليزية.
Special Price: $18.00
  • SKU
  • 1007188
  • ISBN:
  • 1007188000005
  • Author:
  • ليوبولد فايس
  • Pages:
  • 560
  • Pub. Year:
  • 2010
  • Publisher:
  • منشورات الجمل
  • Cover:
  • غلاف عادي
  • Order in Series
  • N/A