• العربية

فكرة الفينومينولوجيا

فكرة الفينومينولوجيا

Author : أدموند هوسرل

هل عليّ أن أقول أن الظواهر هي وحدها التي تكون معطاة، حقيقة، للذات العارفة؟ أم أن هذه الأخيرة لا تصل أبداً إلى ما وراء تسلسل معيشاتها، وبالتالي، فإن الشيء الوحيد الذي يمكن أن يقال حقيقة هو: إنني موجود، وكل ما هو غير أنا، هو بكل بساطة ظاهرة تذوب في العلاقات الظاهراتية؟

هل عليّ إذن أن أتبنى وجهة نظر الأناوحدية Solipsism واعتبرها منظوراً صلباً؟ هل يجب أن أختزل - مع هيوم - الموضوعية المتعالية إلى توهم أو تخيلات تستسلم للتفسير السيكولوجي دون أن تكون مبررة بشكل عقلاني؟ ألا تجعل سيكولوجيا هيوم، كأية سيكولوجيا أخرى، دائرة المحايثة متعالية؟ ألا تشتغل تحت عناوين من طراز، عادة، طبيعة إنسانية، الإثارة، إلخ.

لكن لأي شيء سيكون استدعاء تناقضات المنطق مفيداً، ما دام المنطق نفسه قد وضع موضع تساؤل، وبات إشكالياً؟ إن صلاحية القوانين المنطقية بالنسبة لما هو واقعي، والتي هي في نظر الفكر الطبيعي في منأى عن الشك، هي صلاحية تصبح الآن إشكالية بل ومشكوك فيها.

إن اعتبارات بيولوجية تفرض نفسها على الذهن، إننا نتذكر هنا النظرية الحديثة عن التطور، والتي بحسبها حصل تطور الإنسان ضمن الصراع من أجل الحياة، وبفضل الإنتقاء الطبيعي.

لقد تطور الإنسان ومعه عقله، وكذلك جميع الأشكال التي تخص عقله، ومن بينها بالضبط الأشكال المنطقية، ألا يمكن القول بأن الأشكال والقوانين المنطقية تعبر عن الصفة الإمكانية أو الإحتمالية للنوع الإنساني، بحيث يكون من الجائز أن يصير آخر أو يصبح آخر عبر التطور المستقبلي؟

إن المعرفة هي إذن فقط معرفة إنسانية، مرتبطة بالأشكال الذهنية الإنسانية، عاجزة عن بلوغ طبيعة الأشياء نفسها، عن بلوغ الأشياء في ذاتها.
Special Price: $7.00
  • SKU
  • 1007667
  • ISBN:
  • No
  • Author:
  • أدموند هوسرل
  • Pages:
  • 157
  • Pub. Year:
  • 2009
  • Publisher:
  • دار الحوار
  • Cover:
  • غلاف عادي
  • Order in Series
  • N/A