• العربية

القوقعة : يوميات متلصص

القوقعة : يوميات متلصص

Author : مصطفى خليفة

وصف الناشر :

رواية تسرد يوميات شاب ألقي القبض عليه لدى وصوله الى مطار بلده عائدا اليه من فرنسا وأمضى اثنتي عشرة سنة في السجن دون ان يعرف التهمة الموجهة اليه.. انه الظلم والفساد والقساوة التي لا تقرها شريعة... واساليب التعذيب التي لم نقرأ لها مثيلا من قبل.



وصف جملون :

رواية حقيقية مؤلمة جداً، حدثت في عهد حكم حافظ الأسد!
كـتاب يأخذك إلى حيث أغوار النفس البشرية، تلك الرحلة التي يعبرهـا السجين آلعربي بكامل تفاصيلها وقسوتها !


اقتباسات :

" إن الإنسان لا يموت دفعةواحدة ، كلما مات له قريب أو صديق أو واحد من معارفه فإن الجزء الذي كان يحتله هذا الصديق أو القريب يموت في نفس هذا الإنسان "
“في السجن الصحرواي ، سيتساوى لديك الموت والحياة ، وفي لحظات يصبح الموت أمنية”
$12.65
  • SKU
  • 1004376
  • ISBN:
  • 9789953890319
  • Author:
  • مصطفى خليفة
  • Pages:
  • 383
  • Pub. Year:
  • 2012
  • Publisher:
  • دار الآداب
  • Cover:
  • غلاف ورقي
  • Order in Series
  • No

Customer Reviews

  • أؤمن أن جزءا مني مات بعد قراءة هذه الرواية المؤلمة.. هل يمكن ان يكون العالم بهذه البشاعة؟ لست من محبي أدب السجون ولكن ما لفتني أن الكاتب يروي تجربته الشخصية مما أثار اهتمامي وشجعني على قراءتها.. أحداثها مؤلمة حد البكاء أحيانا.. تشعر وكأنك تعيش في قوقعة مصطفى خليفة وتقاسي ما يقاسيه.. نسأل الله زوال نظام الأسد المجرم والحرية لكل المظلومين في سجونه!


    • Osama : حياة اللاحياة

    أول تجربة لي مع أدب السجون # لا اعلم لما اعتقدت انني لن استطيع اكمالها من الممل اقصد انه ماذا يمكن ان يحصل في سجن ؟! لكن عند قرأتها ادركت الجواب وعكس ما كنت اتوقع لم استطع ان اتركها الا عندما اعلم ماذا سيحل به المسيحي الذي اتهم بتهمة الانضمام للاخوان المسلمين !!! حقا الظلم لا يعرف مسلم او مسيحي او كافر او ملحد او صوفي .... انه يعرف فقط انه انسان ويحاول تجريده من انسانيته !! مع كل صفحة يزداد الالم والوقائع والحزن والشهداء !! لا اعلم لماذا للحظة تمنيت لو انني مصطفى خليفة لو انني انا الذي عشت هذه الوقائع والاحداث بقوقعتي انا ! لم ادخل السجن يوما ! ولم اره حتى ! لكن لا اعرف كيف اصابني اليقين بان كل ما يقوله هو الحق ! هو ما شاهده بام عينيه وما سمعه باذنه وما رائه من قوقعته ! اكثر ما اصابني بالدهشة هو عندما خرج من السجن من الظلم والحزن ورؤيته للشهداء الذين يقاومون على حبال المشنقة لكنني شعرت بان السجن ارحم من هذه الحياة !! لا اعلم لماذا ؟ بسبب الروتين , ام بسبب العادات التي اكتسبها ام انه اصبح منبوذ عن البعض !! وبطل عند اخرين لكنني تمنيت (بيني وبين نفسي سرا) له الموت ليس كرها او حقدا وانما رحمة وراحة كيف لبشري ان يتحمل عذاب السجن , وعذاب ما خارج السجن , وعذاب انتحار صديقه امام عينيه !!! رواية حقا موجعة # من الروايات القليلة التي لا اندم على قرأتها !! لكنني لن استطيع بالخاتمة ان اشكر الكاتب مصطفى خليفة وهل يمكن ان اشكر شخصا لانه عاش حياة اللاحياة ؟؟ #


  • روايه جميلة احداثها مؤلمة فاجئتني النهاية قليلا و لكن روايه تستحق القراءة


    • cedar : روايه مؤلمه بادب السجون

    انها الروايه التي آلمتني انها مذكرات معتقل في السجون السوريه عاد الى بلده من فرنسا يحمل الاحلام والامال ولكن اعتقلوه في المطار واختفى 13 عاما عندما تقرا هذه الروايه فانك ستبكي حالنا العربي فالجلاد هو عربي