• العربية

الروابط؛ كيف تصير من كتاب عصر ما بعد العولمة

الروابط؛ كيف تصير من كتاب عصر ما بعد العولمة

Author : الشادي سعود محمد الحركان

يقوم الكتاب على اعتبار اللغة كائناً حياً له ما للكائنات الأخرى من حقوق وعليه ما عليها من ارتبطات وقوانين. وتتغير تلك الحقوق والارتباطات رياضياً بتغير الزمان والمكان مما يهيء لمعاملتها معاملة أي جسم ضمن أي منظومة ثلاثية الأبعاد.

وينطلق الكاتب من تلك النقطة ليبني لنا الجسد اللغوي معتبراً الفكرة هيكلاً عظيماً تلتصق به باقي الأجزاء اللغوية الحيوية وتقوم به. هيكلاً لا يرى عياناً، لكنه إن عدم صار المقار بلا قصد ولا غاية.

وقد قسم الكاتب الكتاب إلى أربعة مستويات، ثم عاد فقسم كل مستوى إلى عدد من الفصول متتبعاً أسلوباً حلزونياً مبتكراً يعود فيه إلى نفس الموضوع كل مستوى، لكن من منظور أوسع.

في المستوى الأول، يتحدث عن الفكرة في شكلها الإنشائي وكيفية تميزها عن الفكرة في شكلها التعبيري ويؤسس قواعده المنطقية لبناء فكرته كنموذج لأساليب بناء الأفكار المختلفة.

ثم ينتقل إلى المستوى الثاني، إلى تفصيلات الفكرة التعبيرية ويبدأ في رسم تصوره الكوني للرابط اللغوي ومدى قدراته على تحمل أجزاء الفكرة الكلية.

أما في المستوى الثالث، فيتركز النقاش على الروابط الصناعية التي من شأ،ها حمل ما يسميه الكاتب بالفكرة في شكلها المباشر (ما ينطبع في الذهن وقت القراءة).

أخيراً، وفي المستوى الرابع يعود الكاتب للتصور الكوني مرة أخرى باحثاً عما يسميه بالفكرة في شكلها المتبقي (ما يتبقى مع المتلقي بعد نهاية الحديث أو القراءة).

ثم يختم الكاتب كتابه بعد ذلك بملحقات تحوي على كم من القواعد والأسس الترابطية المستقاة من علم النحو والصرف والتي يعتبرها الكاتب مهمة في إكمال الصورة الكلية للموضوع فقط.
$15.00
  • SKU
  • 3067457
  • ISBN:
  • No
  • Author:
  • الشادي سعود محمد الحركان
  • Pages:
  • 239
  • Pub. Year:
  • 4-16-2008
  • Publisher:
  • إيمي
  • Cover:
  • غلاف كرتوني
  • Order in Series
  • N/A